logo نقابة المهندسين العراقية تأسست سنة 1959

إختتام أعمال المجلس الإستشاري الثاني للدورة السابعة والعشرون لنقابة المهندسين العراقية في بغداد

2018-11-29

نقابة المهندسين العراقية / المركز الإعلامي

إختتم اليوم في نقابة المهندسين العراقية المركز العام الإجتماع الثاني للمجلس الإستشاري للسنة الأولى للدورة السابعة والعشرون، برئاسة السيدة النقيب الدكتورة أزهار حسين صالح وحضور أعضاء مجلس النقابة ومسؤولي الفروع في المحافظات.

وقد تضمن جدول أعمال الجلسة مجموعة من الملفات، على رأسها تعديل قانون النقابة ونظامها الداخلي، بالإضافة الى سير عمل الخدمات الإلكترونية، وصندوق التقاعد.

وقد افتتحت السيدة النقيب الدكتورة أزهار حسين صالح الإجتماع بالحديث عن التعديلات على قانون النقابة والنظام الداخلي، واطلعت السادة الحضور على آخر المستجدات بهذا الصدد، كما تحدثت عن دور الخبراء القانونيين، ومسؤولية النقابة في حماية المهندس العراقي وبما يضمن حقوقه.

كما تم مناقشة تقرير سير عمل الخدمات الإلكترونية من قبل الدكتور وائل رشيد، والذي شرح بالإحصائيات والصور مستجدات الخدمات الإلكترونية من حيث إنجاز الهويات وتجديدها، وكذلك تكلم الدكتور وائل عن إطلاق وتطوير الموقع الإلكتروني والخدمات التي يقدمها للمهندسين.

وبخصوص موضوع الموازنة التقديرية للعام القادم، والحسابات الختامية للسنة الحالية تحدث المسؤول المالي للنقابة المهندس أسامة كريم حمودي بشكل تفصيلي عن أرقام الحسابات للسنة الماضية، وقدم ورقة بالموزانة التقديرية للعام المقبل.

وبشأن موضوع التقرير الإداري والأبواب المطلوبة من الفروع، تكلم الأستاذ المهندس عمر سلام أمين السر عن الآليات والسياقات الإدارية في ذلك، وأكد على ضرورة تطوير وتحديث التقرير الإداري من حيث الشكل والمضمون وبما ينسجم مع التطورات الحاصلة في هذا الشأن.

وفيما يخص صندوق التقاعد الذي يهم شريحة كبيرة من المهندسين العراقيين، تحدث ممثل النقابة بصندوق التقاعد عن التعديلات المقترحة للقانون والمقترحات المقدمة في ذلك، والمراحل التي مرت بها، بالإضافة الى مطالبته أعضاء المجلس ورؤساء الفروع بتقديم مقترحات تثري القانون وتضمن حقوق زملائهم المهندسين بما يضمن لهم ولأسرهم حياة كريمة.

وعن ملف الإستثمار تحدث نائب النقيب الأستاذ محمد فاضل عن خطط الإستثمار وآليات العمل، وضرورة إعداد ووضع الخطط الضرورية للمساهمة في إيجاد حل جزئي لمعظم المشاكل التي يعاني منها المهندسين والبلد بصورة عامة، بالإضافة الى تأكيده على ضرورة إيجاد فرص عمل للمهندسين الباحثين عن عمل.

وفي سياق آخر تحدث الدكتور صاحب أحمد رئيس لجنة المكاتب الهندسية عن خطط عمل المكاتب الإستشارية والقوانيين المنضمة لها، مؤكدا على ضرورة إيجاد تنظيم هندسي لعمل المكاتب الهندسية لتسهيل عملها وفقط السياقات القانونية.

وفيما يخص يوم المهندس العراقي قدم الزميل المهندس محمد النصرواي رئيس فرع كربلاء المقدسة ورقته بالتعاون مع لجنة النشر والاعلام في المركز العام والخاصة بطلب اعتبار يوم 25/5 هو يوم خاص للمهندس العراقي من كل عام ويشير هذا اليوم الى تاريخ انعقاد اول مجلس نقابة منتخب عام ١٩٥٩، و تم التصويت على ذلك بالاغلبية المطلقة، وإحالته للمؤتمر العام للتصويت عليه.