logo نقابة المهندسين العراقية تأسست سنة 1959

لجنة تعظيم الموارد في نقابة المهندسين وبالتعاون مع وزارة الدفاع تنظم ندوة بعنوان “دعم القطاع الخاص وتفعيل نظام الصناعات الساندة وتنمية الموارد الوطنية” لتوفير فرص عمل وتفعل القطاع الخاص

2020-11-10

نقابة المهندسين العراقية / المركز الإعلامي

اقامت نقابة المهندسين العراقية / لجنة تعظيم الموارد وبالتعاون مع وزارة الدفاع العراقية في المركز العام ببغداد اليوم الثلاثاء الموافق 10/11/2020، ندوة حوارية حول “دعم القطاع الخاص وتفعيل نظام الصناعات الساندة وتنمية الموارد الوطنية”، وقد حضرها كل من المهندس محمد فاضل نائب نقيب المهندسين ورئيس لجنة تعظيم الموارد في النقابة، واللواء المهندس هادي نعمة ممثل السيد وزير الدفاع، والعميد الركن محمد عيسى كاظم مدير مديرية المتطلبات / مكتب الأمين العام، وعدد من ممثلي الصنوف والاسلحة في وزارة الدفاع العراقية.

وقال المهندس محمد فاضل: “ان هذه الندوة جمعت ممثلي الأسلحة والصنوف في الجيش العراقي، بهدف دعم القطاع الخاص لتوفير فرص عمل بالاعتماد على تنمية الموارد الوطنية، ابتداءً من الصناعات الساندة لإنشاء صناعة مستدامة، من اجل استيعاب أجيال الشباب الباحثين عن العمل”.

وأضاف نائب النقيب: “ان هذه العملية تحتاج الى الاستعانة بالخبرات لدى المهندسين الرواد، ونحن نتواصل معهم، لذلك نحتاج الى سوق مضمون كونه عامل فعال في تحفيز تطوير الإمكانيات وتنمية الموارد”، وأضاف “ونحن بصدد استثمار الإمكانيات والطاقات داخل البلد لتوفير فرص عمل جديدة، لذا فنحن نسعى بالتعاون مع وزارة الدفاع بهذا الشأن”.

من جانبه ذكر اللواء المهندس هادي نعمة: “نحن بدورنا في وزارة الدفاع العراقية وبدعم وتوجيه من قبل السيد وزير الدفاع وبالتعاون مع نقابة المهندسين العراقية نسعى الى تفعيل الصناعات الساندة من خلال القطاع الخاص لتوفير فرص عمل للمهندسين الذين يملكون الإمكانيات والأدوات لذلك، من خلال خطة سنضعها للعمل، وستشهد الأيام القادمة إقامة معرض يلتقي فيه المهندسون والفنيون، وتنظيم ورش عمل لتحقيق الهدف”.

كما ذكر العميد الركن محمد عيسى كاظم مدير مديرية المتطلبات / مكتب الأمين العام: “غايتنا الأساسية من الحضور اليوم هو لدعم القطاع الخاص لتشغيل الصناعات الساندة، وذلك من اجل المهندسين الباحثين عن عمل، وتأمين بعض المتطلبات الضرورية سريعة الاستهلاك والمتوسطة والتي تدخل ضمن الأجهزة والمعدات الخاصة بقطعات الجيش العراقي”.

وفي ذات السياق قال الدكتور المهندس جميل كاظم: “حضورنا هذه الندوات والحوارات هو لتنسيق العمل بين نقابة المهندسين العراقية ووزارة الدفاع من أجل إيجاد فرص عمل وتشغيل الايادي المعطلة من المهندسين، وكذلك دعم القطاع الخاص والارتقاء بالصناعة المحلية، ورفد القوات المسلحة من المواد الأساسية محليا، مما ينعكس بصورة إيجابية على الجميع”.

كما شهدت الندوة مجموعة من الأسئلة والاستفسارات بما يخص هذه المشاريع وطريق تمويلها ودعمها، وكيفية التنسيق بين النقابة والوزارة والمهندسين والقطاع الخاص لبدء العمل والشروع في تطوير الصناعات المحلية، وقد تمت الإجابة والاتفاق على انشاء مذكرة تضع اطاراً نموذجياً لهذا التنسيق المتبادل.