logo نقابة المهندسين العراقية تأسست سنة 1959

لدعم المهندس العراقي :نقابة المهندسين العراقية تبحث مع وكالة التعاون الألمانية سبل تطوير قدرات المهندس العراقي

2018-08-16

نقابة المهندسين – المركز العام / النشر والاعلام

عقدت نقابة المهندسين العراقية اجتماعاً مع وكالة التعاون الألمانية(GLZ) بالتنسيق مع وزارة التخطيط من اجل تطوير قدرات المهندس العراقي، وقد حضر الاجتماع من جانب النقابة نقيب المهندسين د. ازهار حسين صالح والدكتور وائل عبد المجيد والدكتور ارشد العنزي، اعضاء مجلس نقابة المهندسين كما حضر من الجانب الالماني السيد مارسيل فنهوفن والوفد المرافق له، وكان الدكتور دهام محمد دهام مدير دائرة التعاون الدولي في وزارة التخطيط من ضمن الحضور.
وقد تحدثت النقيب الدكتورة ازهار حسين صالح في اللقاء عن الاسباب التي تعترض فئة المهندسين الشباب، اضافة الى خطط النقابة لدعم الخريجين من المهندسين، مؤكدة الى الحاجة لترجمة هذه الخطط الى مشاريع على ارض الواقع، كما واشارت الا ان تدريب الشباب يحتاج الى العمل على عدة محاور، منها تفكير المهندس المتخرج بصورة صحيحة ليكون فعالاً في سوق العمل، بالإضافة الى الكيفية التي يحمي بها نفسه قانونياً وادارياً عند الدخول الى العمل.
من جانبه تحدث السيد فنهوفن عن مشروع التعاون المشترك، اذ أشار الى انه يتكون من قسمين، الأول يتعلق بالتطوير الاقتصادي، والثاني يتعلق بتطوير سوق العمل، واضاف ان الهدف الرئيسي هو تطوير قدرات الشباب الخريجين لغرض الحصول على فرص عمل افضل.
كما ذكر بان جزء من المشروع سيكون لدعم المشاريع التي ينفذها الخريجين بأنفسهم، إضافة الى الطلاب في الجامعات آخذين بنظر الاعتبار إمكانية بدء المشروع الخاص بأنفسهم دون الاعتماد على التوظيف م نقبل شركة او قطاع عام.
وعن دور النقابة في هذا الشأن أشار الدكتور وائل عبد المجيد الا ان النقابة مستمرة في إقامة الورش والدورات التدريبية وبكوادر دولية وبأقل التكاليف لدعم المهندس العراقي، واقترح الدكتور ارشد العنزي الى إمكانية ارسال المهندسين الخريجين الى الدول الأخرى لتطوير مهاراتهم وخبراتهم.
واختتم الاجتماع بتأكيد الدكتور دهام محمد دهام ممثل وزارة التخطيط الى امكانية اقتراح مشاريع في المجال مدار البحث ليتم الاتفاق عليها في الاجتماعات القادمة مع الوكالة.
يذكر ان نقابة المهندسين العراقية بدورتها الـ 27 حريصة على دعم المهندس العراقي، وتوفير الاجواء المناسبة له من حيث التدريب والتطوير وتوفير فرص العمل، ليكون عنصرا فعالا في بناء مستقبل العراق، من خلال جهودها التي تبذلها بالشراكة مع المؤسسات والمنظمات الدولية.