logo نقابة المهندسين العراقية تأسست سنة 1959

نقابة المهندسين العراقية تستضيف المؤتمر الدولي لاعمار وترميم الآثار المتضررة جراء الاعمال الارهابية

2018-08-06

نقابة المهندسين العراقية تستضيف المؤتمر الدولي لاعمار وترميم الآثار المتضررة جراء الاعمال الارهابية

نقابة المهندسين العراقية_ المركز العام/ النشر والاعلام

استضافت نقابة المهندسين العراقية المؤتمر الدولي حول اعادة اعمار وترميم الآثار المتضررة جراء الاعمال الارهابية في فندق بابل في بغداد وبحضور اعضاء اللجنة التحضيرية للمؤتمر.

وقد افتتح الامين العام لاتحاد المهندسين العرب الدكتور عادل الحديثي الاجتماع، مؤكدا على ضرورة بذل جهد اكبر في سبيل زيادة عدد اوراق العمل كماً ونوعاً، وبذل الجهد للسعي لمشاركة اكبر عدد من الشركات الهندسية في المعرض المرفق.

الحديثي اعتبر ان اقامة سلسلة مؤتمرات اعادة اعمار المدن التي تعرضت للدمار في العراق وسوريا على راس اولوياته ومهامه في مجال اعادة الاعمار في الدول العربية باعتبار ذلك من صميم عمله.

وفي كلمة القتها نقيب المهندسين العراقية الدكتورة ازهار حسين صالح قالت: “من الضروري التنسيق والتعاون القائم بين اتحاد المهندسين العرب ونقابتي المهندسين العراقية والسورية، من اجل عقد المؤتمر المزمع انعقاده في تشرين الاول من هذا العام في بغداد، وذلك لتسليط الضوء على ما دمره الارهاب”.

ودعت النقيب رجال الاعمال والمؤسسات الحكومية وغير الحكومية لمشاركة منتجاتهم وافكارهم العلمية لإعادة اعمار المدن المتضررة.

نقيب المهندسين السوريين الدكتور غياث القطيني عرض في المؤتمر ما تم القيام به من قبل نقابة المهندسين السورية، ولاسيما بالاستحصال على الاحصاءات بشان الدمار الحاصل في المناطق السورية، ووضح نسب الدمار في معظمها ومنها العاصمة دمشق.

من جانبه ابدى عضو مجلس نقابة المهندسين المصرية المهندس احمد رمزي على الاستعداد للمساهمة في نقل التجربة المصرية في اعادة الاعمار بعد العدوان الثلاثي عام 1956 والعدوان الصهيوني عام 1973.

فيما اطلع مقرر اللجنة المهندس محمد سعيد فتحة المجتمعين على الامور التي انجزت في سبيل انجاح عقد هذا المؤتمر ومنها عقد اتفاقية تعاون مع الشركة الدولية للمعارض وطباعة مطويات وتعميمها على جميع الهيئات الهندسية العربية والشركات الاستشارية.

وقد اوضح رئيس اللجنة التنظيمية المهندس عمر سلام ان لجنة الاعمار اصبحت جاهزة، وهي تهتم بالتحضير للمؤتمر والمساهمة في انجاح المعرض، فضلاً عن تقييم اوراق العمل الواردة لها والتواصل بشكل مستمر مع المدير الاقليمي للشركة المعنية وتجري الاتصالات مع الجهات ذات العلاقة لتقديم اوراق عملها.

وقد كان للسيد جورج خوري ممثل الشركة الدولية للمعارض مداخلة تحدث فيها للحضور عن الخطوات الي وصلت اليها الشركة في تنظيم المعرض وعدد الدول المشاركة.

في الختام تناول ممثلو فروع النقابة التي تعرضت للأعمال الارهابية لكل من (الانبار وصلاح الدين ونينوى وكركوك)، وشرحوا فيها ما قام به كل فريق، لاسيما حصر الاضرار في المدن والمباني والاثار وذلك تمهيداً لوضع الاطر العلمية لإعادة اعمار وترميم المباني والاثار.

يذكر ان نقابة المهندسين العراقيين بدورتها المنتخبة الجديدة حريصة على ان تكون شريك أساسي في عملية اعادة الأعمار بما يخدم البلاد، ويسهم في توظيف الطاقات الشبابية من المهندسين ويوفر فرص عمل لهم.